موقع ومنتديات الدكتور / عبدالوهاب جودة

الد
موقع ومنتديات الدكتور / عبدالوهاب جودة

منتدى متخصص في مجال العلوم الاجتماعية، وعلى رأسهاعلم الاجتماع، يتناول النقاشات والحوارات العلمية، وتقديم الاستشارات الاجتماعية والنفسية لجميع المستفيدين، كما يقدم خدمات التعليم والتدريس والبحث لكافة الطلاب والباحثين في علم الاجتماع والعلوم الاجتماعية الأخ

الحمد لله لقد حقق اأستاذ الدكتور فوزا ثانيا، بفوزه بالجائزة الثانية للعلوم والثقافة لجائزة حاكم عجمان، معالي الشيخ حميد بن راشد- في دولة الامارات العربية المتحدة.
جامعة السلطان قابوس تهنئ، وتكرم الأستاذ الدكتور / عبدالوهاب جودة الحايس، في اليوبيل الفضي للجامعة، وذلك نتيجة حصوله على جائزة عالمية، وتسطير اسم الجامعة في المحافل الدولية.

المواضيع الأخيرة

» السيرة الذاتية للأستاذ الدكتور / عبدالوهاب جودة الحايس
السبت أبريل 05, 2014 12:41 am من طرف Admin

» مفاهيم علم الاجتماع
الإثنين مارس 18, 2013 11:46 pm من طرف Admin

» مقال في المنهج
الإثنين مارس 11, 2013 10:08 pm من طرف Admin

» مرايا الهوية: الأدب المسكون بالفلسفة
الأحد مارس 10, 2013 1:17 am من طرف Admin

» نقد العقل العربي
الأحد مارس 10, 2013 1:12 am من طرف Admin

» صدام الحضارات والنظام العالمي الجديد، صامويل هينتجتون
السبت فبراير 23, 2013 10:07 pm من طرف Admin

» كتاب: حفريات المعرفة لميشيل فوكو
الثلاثاء فبراير 19, 2013 11:09 pm من طرف Admin

» الثقافات وقيم التقدم
الأربعاء يناير 02, 2013 9:01 pm من طرف Admin

» الحكومة المدنية
الأحد ديسمبر 30, 2012 8:28 pm من طرف Admin

التبادل الاعلاني

أغسطس 2017

الإثنينالثلاثاءالأربعاءالخميسالجمعةالسبتالأحد
 123456
78910111213
14151617181920
21222324252627
28293031   

اليومية اليومية

www.google.com

www.google.com


    ملخص عن حاضنات التكنولوجيا في الوطن العربي

    شاطر

    تصويت

    ما هي الأليات والمقترحات برأيكم التي تعزز من دور الحاضنات فب الوطن العربي؟

    [ 0 ]
    0% [0%] 
    [ 0 ]
    0% [0%] 

    مجموع عدد الأصوات: 0

    أبو ذياب

    عدد المساهمات : 5
    نقاط : 7
    السٌّمعَة : 0
    تاريخ التسجيل : 28/12/2009

    ملخص عن حاضنات التكنولوجيا في الوطن العربي

    مُساهمة من طرف أبو ذياب في الجمعة يناير 01, 2010 2:12 am

    المقدمــة:
    يعد البحث العلمي والتطوير التقني من أهم الركائز التي تقوم عليها عمليات التنمية ويعتمد عليها التطور الاقتصادي والاجتماعي والحضاري، وللبحث العلمي دور مهم في تطوير الناتج الوطني وتنميته كماً ونوعاً من خلال اكتشاف أو استنباط أساليب إنتاج جديدة، أو تطوير ما هو قائم بهدف الحد من هدر الموارد المتاحة، وتحقيق الاستثمار الأمثل، كما تلعب مؤسسات البحث العلمي دوراً تكاملياً مع القطاعات الإنتاجية والخدمية في تحديد الأولويات لمواجهة احتياجات المجتمع.
    معنى التكنولوجيا:-
    كلمة التكنولوجيا مصطلح مركب اغريقي الأصل حوته جميع دوائر المعارف في اللغات كافة ويتألف من كلمتين Techno وهي مجموع الحرف والفنون الإنسانية (مهارة الحرفة)، وlogos وهو المنطق الذي يثير الجدل (الحديث عن مهارة الحرفة)، وقد استعملت لأول مرة في انكلترا في القرن السابع عشر وكانت تعني دراسة الفنون النافعة.
    إن الشيء الحديث في الموضوع هو اللفظ ذاته أما ظاهرة التكنولوجيا فهي قديمة قدم الإنسان وهناك اتفاق على المفهوم العام لهذه الكلمة بالرغم من اختلاف النصوص التعريفية لها(1).
    التكنولوجيا كما وردت في معجم ويبستر بأنها (علم تطبيق المعرفة لأغراض معينة)، أي العلم التطبيقي. أما الأمم المتحدة ووكالاتها المتخصصة فتعرف التكنولوجيا بأنها (مجموع المعارف والأساليب العملية التطبيقية التي تتيح تحقيق هدف محدد على أساس التمكن من المعارف العلمية الأساسية) وبصيغة أخرى (مجموع المعارف المقرونة بالأساليب العلمية التطبيقية التي تجعل من الممكن انجاز هدف محدد على أساس أتقان المعرفة المختصة به).

    الحاضنات التكنولوجية
    Technology Incubator
    تعاني البلدان العربية من تدني في مستوى النمو التكنولوجي بحيث يكاد يكون معدوماً.
    إن ضعف المستوى التكنولوجي, وضعف نموه,هما من أهم قضايا الاقتصاديات العربية التي أدت إلى ازدياد نسبة البطالة وضعف التنوع الاقتصادي وانخفاض معدلات النمو وهجرة العقول والرأسم وزيادة المديونية.
    ومن هنا كان لا بد من وجود حاضنات الأعمال وبالأخص الحاضنات التكنولوجية في التعليم العالي

    حاضنات التكنولوجيا
    هي مساعدة المبتكرين لتحويل أفكارهم إلى منتج يطرح بالسوق بتقديم:-
    _الأمكنة المناسبة مع تجهيزاتها ووسائل الاتصال.
    -تقديم المشورة في الادارة والتخطيط والتدريب والتسويق.
    -الدعم الفني من خلال الباحثين والتقنيين وأدوات تقنية مساعدة.
    -المساعدة في الحصول على تمويل.
    -المساعدة القانونية لضمان مصلحة الشركة الناشئة.


    معدل نمو عدد الحاضنات في العالم


    الأشكال المتعددة لمبادرات بناء القدرات العلمية والتكنولوجية التي ظهرت خلال السنوات الثلاثين الماضية:-
    -حدائق التكنولوجيا
    -مدن التكنولوجيا
    -حدائق العلم / البحث والمدن العلمية
    -مراكز الامتياز
    -الحاضنات التكنولوجية
    -التجمعات المعتمدة على التكنولوجيا الرفيعة المستوى
    --شبكات الابتكار التكنولوجي
    -مراكز البحوث التكنولوجية الافتراضية
    - أقطاب التكنولوجيا
    -واحات التكنولوجيا

    حاضنات المشاريع:-
    هي المكان الذي يقوم بتقديم خدمات وخبرات وتجهيزات وتسهيلات للراغبين بتأسيس منشآت صغيرة تحت إشراف فني وإداري من قبل أصحاب خبرة واختصاص.
    ومن هنا كان تعبير الحاضنة


    الشرائح المستفيدة من الحاضنات:-
    -حاملو أفكار مشاريع تقنية المعلومات والاتصالات (ICT).
    -خريجو الجامعات ذات الاختصاصات المناسبة.
    -أصحاب المشاريع والأفكار التي تصب في هذا المجال.

    الغاية والهدف من أنشاء الحاضنات:-
    تهدف الحاضنة إلى "تبني" المبدعين والمبتكرين وتحويل أفكارهم ومشاريعهم من مجرد نموذج مخبري إلى الإنتاج والاستثمار، من خلال توفير الخدمات والدعم والمساعدة العملية للمبتكرين في سبيل الحصول على المنتج الذي يخلق قيمة مضافة في اقتصاد السوق .

    الهدف من إنشاء الحاضنات في التعليم العالي:-
    1-احتضان الأفكار المبدعة والمتميزة للشباب والشابات.
    2-المساهمة في توفير الفرص المستمرة للتطوير الذاتي.
    3-الارتقاء بمستوى التقنية والتأهيل المستمر في مجال تقنية المعلومات والاتصالات (ICT).
    4-ضمان الاستفادة الفعالة من الموارد البشرية الخلاقة.
    4-المساهمة في صنع المجتمع المعرفي المعلوماتي.
    5-توليد فرص عمل للشباب والشابات.
    6-تسويق المخرجات العلمية والتقنية المبتكرة.
    7-منع هجرة الأدمغة وتوطين التقانة.

    أهم الخدمات والنشاطات التي تقدمها الحاضنات:-
    1-تسعى الحاضنات التكنولوجية إلى تنمية الطاقات البشرية المبدعة والخلاقة والى التعريف بالمفاهيم الجديدة وتوفير الأدوات اللازمة لتطبيقها
    2-برامج، محاضرات وندوات تدريبية
    3-(صناعة رواد الأعمال_التفكير الإبداعي_بناء فريق العمل ........)
    4-دورات قصيرة لإكساب مهارات مهنية متخصصة.
    5-برامج أساسيات عمل الشركات والسوق مع شبكات خدمات خارجية وداخلية لتسريع الأعمال:
     للارتقاء بقدرات الشباب والشابات داخل الحاضنة.
     لبلوغ النجاح والتميز.
    6-الدعم الفني والاستشاري (من قبل مجموعة من الخبراء المتخصصين) لمساعدة الشباب والشابات على تنفيذ مشاريعهم.

    شروط قبـول المشـاريع:-
    بشكل عام يجب أن يكون للمشروع :
    1-جدوى اقتصادية وفنية مناسبة
    2-ان يكون ملبياً لحاجة المجتمع من الخدمات ذات الجودة العالية والأسعار المناسبة
    3-ان يوفر فرص عمل أن تكون له استدامة في سوق العمل.


    النتـائج المتوقعـة
     نشر الثقافة المعلوماتية وصولاً إلى أداء متميز وخدمات أفضل.
     تطوير الأساليب المستخدمة في قطاع المعلوماتية والاتصالات لاستحداث أنشطة جديدة تقدم قيمة مضافة.
     إكساب المهارات : بناء القدرات والمهارات والتطوير والإرشاد للمحتضنين التي تكفل إطلاق ملكاتهم وإبداعاتهم وتحسين فرصهم في العمل المتبع.
     زيادة الكفاءات : ضمان وجود كفاءات متميزة واستقطاب كفاءات جديدة لسوق العمل
     تعميم الأفكار: نشر الأفكار الجديدة باستمرار لتمكين الشباب من تقديم أعمال متميزة.
     تشجيع الإبداع: الريادة في التفكير بواسطة نشر روح المبادرة والإبداع وتعميم التميز والجودة في العمل.
     دعم الاقتصاد الوطني :
     نمو اقتصادي من خلال تأسيس شركات حديثة بأساليب تكنولوجية حديثة تدعم الاقتصاد الوطني.
     توفير فرص عمل.
     توفير مشاريع ذات جودة عالية وأسعار منافسة.
     خلق قيمة مضافة في سوق العمل.

    التأثـير المتوقـع:-
     إطلاق ورعاية قدرات الشباب والشابات.
     تأهيلهم لصنع مشاريع ناجحة للمستقبل.
     تشكيل رؤى جديدة في مفاهيم وممارسات العمل الحر وخلق القيمة المضافة.

    بنى مستحدثة في دول عربية:-
    -نلحظ نشوء اهتمام محدود في بعض الدول العربية نحو إطلاق مبادرات تستهدف إحداث مثل هذه البنى الجديدة.
    -في مصر: مدينة مبارك للبحث العلمي والتطبيقات التكنولوجية، ووادي التكنولوجيا في سيناء، وبرنامج الحاضنات التكنولوجية.
    -في دول الخليج العربي: مدينة الإنترنت في دبي، وحديقة للعلوم في الإمارات العربية المتحدة ومشروع الحاضنات التكنولوجية في الكويت وواحة المعرفة في سلطنة عمان.
    -في الأردن: حديقة تكنولوجيا المعلومات CyberCity.
    -في لبنان: مبادرة جامعة القديس يوسف “Berytech”، ومشروع الحاضنة التكنولوجية للمجلس الوطني للبحث العلمي، ومبادرات أخرى تقودها مؤسسات من القطاع الخاص تركز على تكنولوجيا المعلومات وتطوير البرمجيات.
    -في تونس: المشروع الوطني للحاضنات، والمدينة التكنولوجية

    الأخطار التي تواجه مشروع الحاضنات:-
    1-نقص الوعي التكنولوجي.
    2-ضعف في تقبل مفهوم الحاضنة.
    3-الاعتذار عن تقديم الدعم المالي.

    المقترحات لمعالجة هذه الأخطار إن وجدت:-
    1-وسائل الأعلام,حملات التوعية, محاضرات وندوات.
    2-التعريف بأهداف الحاضنة وأنشطتها من خلال التعاون مع وسائل الأعلام.
    3-تنسيق العلاقات مع المنظمات الدولية والهيئات الممولة للمشروع الحاضنة والجهات الداعمة.



    الجهـات الداعمـة لهذه المشـاريع
    • منظمات التنمية العربية والدولية.
    • المؤسسات الحكومية التي تهتم بهذه النشاطات.
    • مؤسسات القطاع الخاص الكبيرة والمتوسطة.
    • الجمعيات المحلية والأهلية.


    الخلاصة:
    اهتمت الحاضنات التكنولوجية منذ زمن طويل بتفعيل الشراكة بين المؤسسات البحثية والقطاعات الإنتاجية والخدمية ومؤسسات المجتمع، كضرورة ملحة لتكوين قاعدة علمية وإنتاجية وخدمية، تتسم بالكفاءة العالية في المجتمع، وقد تمثل ذلك في تبنيها عدد من البرامج والأنشطة.
    والله ولي التوفيق

    الاسم: خالد بن علي بن راشد الجعفري

    العريمي

    عدد المساهمات : 12
    نقاط : 15
    السٌّمعَة : 1
    تاريخ التسجيل : 23/12/2009
    العمر : 29
    الموقع : على الموج

    رد: ملخص عن حاضنات التكنولوجيا في الوطن العربي

    مُساهمة من طرف العريمي في السبت يناير 16, 2010 3:58 pm

    I love you I love you I love you I love youهلا لاخ خالد....الموضوع ممتاز بكل جوانبة........مع تمني لك بتوفيق والنجاح....... Smile Smile Smile ناصر العريمي : I love you heart: I love you I love you

    الشريقية

    عدد المساهمات : 3
    نقاط : 5
    السٌّمعَة : 0
    تاريخ التسجيل : 22/12/2009

    الرد على الاستفتاء

    مُساهمة من طرف الشريقية في السبت يناير 16, 2010 4:47 pm

    السلام عليكم والرحمة
    لن أقتصر إجابتي على سؤالك الأخ أبو ذياب في النقطتين اللتان طرحتهماوهما دور الاعلام ووعي الحكومة
    ربما أرشح وعي الحكومة لأنه إذا كان هناك وعي من الحكومة بدور هذه الحاضنات فبالتالي ستشجع الاعلام على تفعيل دوره في هذا المجال

    لكن هناك الكثير من الطرق التي تؤدي زيادة حاضنات التكنولوجيا في الوطن العربي
    لكن يججب علينا أولا معرفة المعوقات والأسباب التي تؤدي إلى عدم وجود حاضنات للتكنولوجيا في الوطن العربي بشكل عام والخليجي بشكل خاص

    فإذا حددنا نطاق حديثنا عن معوقات وأسباب عدم وجود حاضنات للتكنولوجيا في المنطقة الخليجية لكون هذه المنطقة غنية لوجود مصدر النفط فيها فإننا سنندهش لعدم وجود حاضنات للتكنولوجيا فيها أكثر من أي المناطق العربية الأخرى!
    وقد يرجع ذلك على حسب تقديري إلى عدم وجود تكنولوجيا في الأساس في هذه المنطقة بالتحديد وذلك بسبب عدم تقدير البحث العلمي والبحوث التطبيقية أو العملية بشكل يذكر وعدم تطبيق نتائج تلك البحوث وكذلك ربما عدم تقدير الباحثين والمفكرين والدليل على ذلك هجرة الكثيرين منهم وخصوصا إذا حددنا منهم في الوطن العربي في مصر بالتحديد فكثرة سكان هذه الدولة وكثرة مخرجاتها من الباحثين والعلماء والخبراء وغيرهم الكثيرين الأمر الذي نأسف له إلى وجود هؤلاء في أمريكا والدول الأوروبية تلك الدول التي تقدم كافة الاغراءات لمثل هؤلاء لأخذ الجنسية الأمريكية وغيرها فبالتالي يتنازل الوطن العربي عنهم بكل سهولة ويرحل هؤلاء من منطقتهم الأم العربية إلى مناطق أخرى ليجدو التسهيلات والحوافز المغرية التي يفتقدوها في أوطانهم العربية .
    وربما أيضا من الأسباب كون هذه المنطقة استهلاكية أكثر من أن تكون إنتاجية .
    ولو عدنا للتاريخ العريق لهذه لمنطقة لوجدنا كيف كان العرب يخرجون بمنتاجاتهم إلى بلدان الرق والغرب حتى وصلو الصين واليابان التي الآن هي من أكثر الدول تقدما في المجال التكنولوجي.
    وكذلك يسود أفراد هذه المنطقة في الغالب افقتقادهم لمبادئ مهمة مثل احترام الوقت
    ( فنجد عربي يقولك س 10 اللقاء افهمها إنها بتكون س 10 ونص أو 10 وربع أو 11 بالكثير )
    هذه بعض الأسباب فكما يقولون إذا غابت العلة غاب معلولها فإذا وجدنا حلول لهذه الأسباب سنجد بالتأكيد العلاج وسنجد دعم للحكومة لايجاد هذ الحاضنات ثم الدعم الاعلامي.

    خالص شكري

    مع تحياتي : الشريقية
    avatar
    Admin

    عدد المساهمات : 99
    نقاط : 276
    السٌّمعَة : 0
    تاريخ التسجيل : 07/10/2009

    ممتاز حواركم يا شباب

    مُساهمة من طرف Admin في الأحد يناير 17, 2010 4:48 pm

    الشريقية كتب:السلام عليكم والرحمة
    لن أقتصر إجابتي على سؤالك الأخ أبو ذياب في النقطتين اللتان طرحتهماوهما دور الاعلام ووعي الحكومة
    ربما أرشح وعي الحكومة لأنه إذا كان هناك وعي من الحكومة بدور هذه الحاضنات فبالتالي ستشجع الاعلام على تفعيل دوره في هذا المجال

    لكن هناك الكثير من الطرق التي تؤدي زيادة حاضنات التكنولوجيا في الوطن العربي
    لكن يججب علينا أولا معرفة المعوقات والأسباب التي تؤدي إلى عدم وجود حاضنات للتكنولوجيا في الوطن العربي بشكل عام والخليجي بشكل خاص

    فإذا حددنا نطاق حديثنا عن معوقات وأسباب عدم وجود حاضنات للتكنولوجيا في المنطقة الخليجية لكون هذه المنطقة غنية لوجود مصدر النفط فيها فإننا سنندهش لعدم وجود حاضنات للتكنولوجيا فيها أكثر من أي المناطق العربية الأخرى!
    وقد يرجع ذلك على حسب تقديري إلى عدم وجود تكنولوجيا في الأساس في هذه المنطقة بالتحديد وذلك بسبب عدم تقدير البحث العلمي والبحوث التطبيقية أو العملية بشكل يذكر وعدم تطبيق نتائج تلك البحوث وكذلك ربما عدم تقدير الباحثين والمفكرين والدليل على ذلك هجرة الكثيرين منهم وخصوصا إذا حددنا منهم في الوطن العربي في مصر بالتحديد فكثرة سكان هذه الدولة وكثرة مخرجاتها من الباحثين والعلماء والخبراء وغيرهم الكثيرين الأمر الذي نأسف له إلى وجود هؤلاء في أمريكا والدول الأوروبية تلك الدول التي تقدم كافة الاغراءات لمثل هؤلاء لأخذ الجنسية الأمريكية وغيرها فبالتالي يتنازل الوطن العربي عنهم بكل سهولة ويرحل هؤلاء من منطقتهم الأم العربية إلى مناطق أخرى ليجدو التسهيلات والحوافز المغرية التي يفتقدوها في أوطانهم العربية .
    وربما أيضا من الأسباب كون هذه المنطقة استهلاكية أكثر من أن تكون إنتاجية .
    ولو عدنا للتاريخ العريق لهذه لمنطقة لوجدنا كيف كان العرب يخرجون بمنتاجاتهم إلى بلدان الرق والغرب حتى وصلو الصين واليابان التي الآن هي من أكثر الدول تقدما في المجال التكنولوجي.
    وكذلك يسود أفراد هذه المنطقة في الغالب افقتقادهم لمبادئ مهمة مثل احترام الوقت
    ( فنجد عربي يقولك س 10 اللقاء افهمها إنها بتكون س 10 ونص أو 10 وربع أو 11 بالكثير )
    هذه بعض الأسباب فكما يقولون إذا غابت العلة غاب معلولها فإذا وجدنا حلول لهذه الأسباب سنجد بالتأكيد العلاج وسنجد دعم للحكومة لايجاد هذ الحاضنات ثم الدعم الاعلامي.

    خالص شكري

    مع تحياتي : الشريقية

    ممتاز حواركم يا شباب
    حقيقي حوارعلمي راقي وما كنت أتوقع ذلك، أول من الأخ أبو ذياب، وطرحه للاستفتاء حول حاضنات التكنولوجيا، والتفاعل الرائع من الشريقية مع الموضوع وأحب أهنأها على النقاش الأكثر من ممتاز والتفكير العلمي الممتع حول الموضوع،
    اتمن منكم طرح الحوارات والقضايا للنقاش العلمي حول المواضيع المختلفة والتي تهم مستقبل مجتمعنا العربي

    تحياتي وتقديري لكم جميعا

    أبو ذياب

    عدد المساهمات : 5
    نقاط : 7
    السٌّمعَة : 0
    تاريخ التسجيل : 28/12/2009

    رد: ملخص عن حاضنات التكنولوجيا في الوطن العربي

    مُساهمة من طرف أبو ذياب في الأربعاء يناير 20, 2010 3:51 pm

    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته..
    أولا أعتذر عن الغياب بسب أنشغالي بفترة الأمتحانات..وعسى أن نكون أدينا وبيضنا الوجوه..أسأل الله التوفيق.

    ثانيا أشكر كل من مر على الموضوع وأستفاد
    الشكر موجه لك من الاخ ناصر على المرور وأبداء الرأي
    وشكر خاص موجه لدكتور لما أعطانا الحرية في أبدأ الرأي والنقاش والتشجيع..
    أما بالنسبة لشريقية في طرح وجهت نظرها:
    حول دور الاعلام ووعي الحكومة:-
    ربما أرشح وعي الحكومة لأنه إذا كان هناك وعي من الحكومة بدور هذه الحاضنات فبالتالي ستشجع الاعلام على تفعيل دوره في هذا المجال

    اشكركي على التحليل المنطقي المترابط حقيقتا
    و بالنسبة لعدم أحترام الوقت فهذه الظاهرة منتشرة بشكل واسع..الوقت كالسيف أن لم تقطعه قطعك

    وعلى كل حال اشكركي على الابداع في المشاركة وأبداء الرأي


    دمتم في حفظ الله ورعايتة


    أخوكم أبوذياب

      الوقت/التاريخ الآن هو الإثنين أغسطس 21, 2017 1:36 pm