موقع ومنتديات الدكتور / عبدالوهاب جودة

الد
موقع ومنتديات الدكتور / عبدالوهاب جودة

منتدى متخصص في مجال العلوم الاجتماعية، وعلى رأسهاعلم الاجتماع، يتناول النقاشات والحوارات العلمية، وتقديم الاستشارات الاجتماعية والنفسية لجميع المستفيدين، كما يقدم خدمات التعليم والتدريس والبحث لكافة الطلاب والباحثين في علم الاجتماع والعلوم الاجتماعية الأخ

الحمد لله لقد حقق اأستاذ الدكتور فوزا ثانيا، بفوزه بالجائزة الثانية للعلوم والثقافة لجائزة حاكم عجمان، معالي الشيخ حميد بن راشد- في دولة الامارات العربية المتحدة.
جامعة السلطان قابوس تهنئ، وتكرم الأستاذ الدكتور / عبدالوهاب جودة الحايس، في اليوبيل الفضي للجامعة، وذلك نتيجة حصوله على جائزة عالمية، وتسطير اسم الجامعة في المحافل الدولية.

المواضيع الأخيرة

» السيرة الذاتية للأستاذ الدكتور / عبدالوهاب جودة الحايس
السبت أبريل 05, 2014 12:41 am من طرف Admin

» مفاهيم علم الاجتماع
الإثنين مارس 18, 2013 11:46 pm من طرف Admin

» مقال في المنهج
الإثنين مارس 11, 2013 10:08 pm من طرف Admin

» مرايا الهوية: الأدب المسكون بالفلسفة
الأحد مارس 10, 2013 1:17 am من طرف Admin

» نقد العقل العربي
الأحد مارس 10, 2013 1:12 am من طرف Admin

» صدام الحضارات والنظام العالمي الجديد، صامويل هينتجتون
السبت فبراير 23, 2013 10:07 pm من طرف Admin

» كتاب: حفريات المعرفة لميشيل فوكو
الثلاثاء فبراير 19, 2013 11:09 pm من طرف Admin

» الثقافات وقيم التقدم
الأربعاء يناير 02, 2013 9:01 pm من طرف Admin

» الحكومة المدنية
الأحد ديسمبر 30, 2012 8:28 pm من طرف Admin

التبادل الاعلاني

أغسطس 2017

الإثنينالثلاثاءالأربعاءالخميسالجمعةالسبتالأحد
 123456
78910111213
14151617181920
21222324252627
28293031   

اليومية اليومية

www.google.com

www.google.com


    حاضنات التكنو لوجياء

    شاطر

    العريمي

    عدد المساهمات : 12
    نقاط : 15
    السٌّمعَة : 1
    تاريخ التسجيل : 23/12/2009
    العمر : 29
    الموقع : على الموج

    حاضنات التكنو لوجياء

    مُساهمة من طرف العريمي في الأربعاء ديسمبر 23, 2009 2:10 pm

    مقدمة عن حاضنات الأعمال
    مع الدخول في أفاق القرن الواحد والعشرين، وتمشياً مع الانطلاقة الاقتصادية الكبرى التي تخطط لها حكومات الدول العربية والإسلامية منذ عدة عقود متتالية، فإن الدور الذي يمكن أن تلعبه المشروعات الصغيرة والمتوسطة، وخاصة تلك التي تستحدث وتطور التكنولوجيات الجديدة، لا يمكن إغفاله أو التقليل من أهميته. هذا الدور الحيوي يعمل على تطوير المجتمع والإسراع في عملية التنمية، لذلك فإن الدول العربية والإسلامية، شأنها شأن بقية دول العالم التي تبحث عن تدعيم دورها في الخريطة العالمية سياسياً واقتصادياً، يجب أن تتسلح بسلاح العلم والتكنولوجيا وذلك باستخدام أقصر الطرق التي يسمح بها الموقف الحالي لنا، ألا وهي نقل وتوطين بعض التكنولوجيات المتقدمة، خاصة وأن هناك الكثير من التكنولوجيات سهلة الانتقال والتوظيف في خدمة عمليات التنمية، مثل تكنولوجيا المعلومات. ويكفي أن نذكر أنه بحلول عام 2003 من المتوقع أن يصل حجم التعامل في التجارة الإلكترونية إلى 300 مليار دولار أمريكي بينما يصل سوق برمجيات الحاسب الآلي إلى أكثر من 500 مليار دولار، فالأمر لم يعد يتعلق بتطوير أجهزة الحاسب الآلي فقط، بل تعدى ذلك بمراحل، وأصبح تطوير البرامج والاستخدامات هو الأسرع تنفيذاً والأكثر رواجاً في أسواق المشروعات التكنولوجية، بالإضافة إلى بعض التكنولوجيات المتطورة للصناعات الكيميائية والبيوتكنولوجية وتطبيقات علوم المواد المتطورة.
    تاريخ حاضنات المشروعات
    يرجع تاريخ الحاضنات إلى أول مشروع تمت إقامته في مركز التصنيع المعروف باسم Batavia في ولاية نيويورك بالولايات المتحدة الأمريكية، وذلك عام 1959 عندما قامت عائلة بتحويل مقر شركتها التي توقفت عن العمل إلى مركز للأعمال يتم تأجير وحداته للأفراد الراغبين في إقامة مشروع مع توفير النصائح والاستشارات لهم، ولاقت هذه الفكرة نجاحاً كبيراً خاصة وأن هذا المبنى كان يقع في منطقة أعمال وقريباً من عدد من البنوك ومناطق تسوق ومطاعم، وتحولت هذه الفكرة فيما بعد إلى ما يعرف بالحاضنة، ومنذ عام 1959 هناك الآلاف من الشركات الصغيرة والمتوسطة التي أقيمت في هذا المركز، والذي يعمل حتى الآن وتحت نفس الاسم القديم، وهو " Batavia Industrial Center " ، لكن هذه المحاولة لإقامة الحاضنات لم يتم متابعتها بشكل منظم حتى بداية أعوام الثمانينيات وتحديداً في عام 1984 حينما قامت هيئة المشروعات الصغيرة ( SBA)(1 ) بوضع برنامج تنمية وإقامة عدد من الحاضنات، وفي هذا العام لم يكن يعمل في الولايات المتحدة سوى 20 حاضنة فقط والتي ارتفع عددها بشكل كبير، وخاصة عند قيام الجمعية الأمريكية لحاضنات الأعمال ( NBIA ) في عام 1985 من خلال بعض رجال الصناعة الأمريكيين، وهى مؤسسة خاصة تهدف إلى تنشيط تنظيم صناعة الحاضنات. وفي نهاية عام 1997 وصل عدد الحاضنات في الولايات المتحدة إلى حوالي 550 حاضنة، وذلك من خلال معدل إقامة بلغ حوالي حاضنة في الأسبوع منذ نهاية عام 1986.


    التطور التاريخي لفكرة حاضنات المشروعات

    ويرجع تاريخ حاضنات المشروعات التكنولوجية إلى بداية عقد الثمانينيات، حيث ظهرت الحاجة إلى خلق فاعليات جديدة قادرة على دعم ورعاية الاختراعات والأبحاث التطبيقية والإبداع التكنولوجي، وتحويلها إلى شركات ورفع فرص نجاحها. وفكرة الحاضنات مستوحاة من الحاضنة التي يتم وضع الأطفال غير المكتملين فيها فور ولادتهم من أجل تخطي صعوبات الظروف الخاصة المحيطة بهم، وذلك عن طريق تهيئة كل السبل من أجل رعايتهم، ثم يغادر الوليد الحاضنة بعد أن نتأكد من صلابته وقدرته على النمو والحياة الطبيعية وسط الآخرين.


    أهم الدول التي لديها برنامج للحاضنات وعدد الحاضنات العاملة بها
    الفروق الرئيسة بين حاضنات المشروعات وتجمعات الأعمال(1) العادية
    عادة ما يتبادر إلى الأذهان سؤال عن الفرق بين حاضنات الأعمال والوحدات الإنتاجية أو الإدارية التي توفرها ما يطلق عليه في بعض الدول العربية، ومنها جمهورية مصر العربية، " المدن الصناعية" أو "تجمعات المشروعات الصغيرة". والإجابة على هذا السؤال توضح أن هناك فروقاً أساسية بين الآليتين، فبالنسبة لحاضنات المشروعات، فهي توفر وحدات (إنتاجية أوإدارية) ذات تجهيزات خاصة ملائمة تقدم عادة مقابل قيمة إيجارية مدعومة ومرنة (أقل من الأسعار السائدة في ذات منطقة الحاضنة)، هذه الوحدات تؤجر لفترة محددة لا تزيد عن ثلاثة سنوات، بالإضافة إلى توافر الخدمات المركزية المشتركة بأسعار مدعمة (أعمال السكرتارية وخدمات إدارية وفنية وتسويقية). هذه الحاضنة توفر شبكة من الاتصالات والعلاقات والترابطات التي تسمح باندماج هذه المشروعات الجديدة فيها، وتسهيل عملية البدء في المشروع، وخاصة في حالة الأفراد الذين يقومون بإقامة مشروع جديد لأول مرة. والاستفادة من وحدات الحاضنة يتم تبعاً لمعايير دخول "التحاق" وخروج "تخرج" للمشروعات من هذه الحاضنة. بينما تمثل الوحدات الإنتاجية أو الإدارية التي توفرها بعض الأقاليم للمشروعات الصغيرة (التجمعات) إحدى الملامح المستقرة في معظم المناطق الصناعية الحضرية وبعض المناطق الصناعية بالريف، حيث ترتبط فقط بالاستثمار العقاري من حيث توفير مكان إقامة المشروع دون تواجد، سواء معايير لاختيار الشركات أو خدمات للشركات التي تقام في هذه الوحدات. هذا النوع الأخير قد انقرض تقريباً منذ سنوات، بل ولم تعد لها نفس الاسم القديم، فقد تم تطويرها وباتت تسمى في الولايات المتحدة الأمريكية وأوروبا بمراكز الأعمال وحاضنات المشروعات والحدائق الصناعية والتكنولوجية، تبعاً لنوعية الخدمات التي تقدمها وطبيعة المشروعات التي تقام داخلها. ومما سبق يتضح أن الفرق الأساس بين الحاضنات ومساحة أماكن العمل المدارة، أن حاضنات الأعمال تشجع المشروعات على التخرج منها عندما تصل إلى مرحلة النضوج، ويتم الحكم على أداء الحاضنة من نوعية المشروعات الملتحقة بها، وليس عدد المشروعات التي تضمها وتعتبر الحاضنة هي تجسيد لتكامل كل الآليات التي تمت الاستعانة بها لدعم المشروعات الجديدة في مكان واحد، مما يدفع المشروعات الملتحقة بها إلى النجاح بمعدلات أكبر بكثير من مثيلاتها التي تقام في" التجمعات الصناعية" التقليدي




    .
    دور الحاضنات في تنمية النسيج الاقتصادي والصناعي
    تلعب حاضنات الأعمال والمتوسطة بأنواعها المختلفة عدة أدوار متباينة مبنية على الدور الأساسي، من خلال كونها وسيلة لدعم المشروعات الجديدة حيث أثبتت نجاحاً كبيراً في رفع نسب نجاح هذه المشروعات الناشئة. وقد أشارت تقارير الجمعية الأمريكية للحاضنات إلى أن معدلات نجاح واستمرارية للمشروعات الجديدة المقامة داخل الحاضنات وصلت إلى 88% مقارنة بنسبة النجاح التقليدية المنخفضة لهذه المشروعات بصفة عامة. ومن



    وفي عدة دراسات أخرى أجريت لتحليل أفضل الممارسات في التجربة الأسترالية للحاضنات التي بدأت عام 1984، والتي تضم عدداً من الحاضنات، وجدت هذه الدراسات (المصادر : 17، 18) أن العوامل الآتية تشكل المحاور الرئيسية لنجاح أي حاضنة :
    1. التركيز على احتضان المشروعات الجديدة والمشروعات في مرحلة النمو.
    2. التأكد من احتياجات المشروعات لبرنامج الاحتضان ومدى ملاءمة هذه الاحتياجات للخدمات والمباني والبنية الأساسية الموجودة بالحاضنة.
    3. تصميم برنامج الحاضنات التي تعتمد أساساً على قدرتها على توليد موارد ذاتية.
    4. توظيف استراتيجيات متطورة تعمل على تنمية الحاضنات والتخطيط طويل المدى.
    5. توظيف العناصر البشرية التي تتواءم مع مفهوم احتضان أصحاب الأفكار وتستطيع تلبية احتياجاتهم ومساعدتهم.
    6. استيعاب احتياجات الشركات الناشئة من الدعم والخدمات.
    7. تركيز وقت العمل لمدير الحاضنة في تنمية القيمة المضافة للمشروعات الموجودة بالحاضنة.
    8. تركيز خدمات الحاضنة واستخدام كامل مساحتها لخدمة الشركات الملتحقة.
    9. دعم ومساعدة إدارة الحاضنة من خلال المجتمع المحيط وشبكة كبيرة من الخدمات والشركاء.
    10. التقييم المستمر لبرنامج الحاضنات وتحسين الأداء.
    (1) Small Business Administration .
    (1) يقصد بمصطلح الأعمال (أو المشروعات) في هذه الدراسة كل من الشركات أو المقاولات ذات النشاط الاقتصادي (صناعي أو إنتاجي أو خدمي).
    (1) AWT : Army Welfare Trust .




    الحاضنات التكنولوجية
    تتميز الحاضنات التكنولوجية بوجود وحدات الدعم العلمي والتكنولوجي، والتي تقام بالتعاون مع الجامعات ومراكز الأبحاث، وتهدف إلى الاستفادة من الأبحاث العلمية والابتكارات التكنولوجية، وتحويلها إلى مشروعات ناجحة من خلال الاعتماد على البنية الأساسية لهذه الجامعات، من معامل وورش وأجهزة بحوث، بالإضافة إلى أعضاء هيئة التدريس والباحثين والعاملين، كالخبراء في مجالاتهم. وتهدف الحاضنات التكنولوجية أساساً إلى تسويق العلم والتكنولوجيا من خلال التعاقدات والاتفاقات التي تتم بين مجتمع المال والأعمال وتطبيقات البحث العلمي، فهي إذن ترتكز على الشراكة والتعاون كاستراتيجية للتنمية الاقتصادية. فالتقدم التكنولوجي الذي يرتكز على القدرة على الإبداع والتجديد ينتج كنتيجة للتنسيق بين مبادرات القطاعات البحثية أو التي تعمل على تطوير التكنولوجيات والإبداع من جهة وموارد الدولة والقطاع الخاص من جهة أخرى وذلك من خلال وداخل الإطار المحلى، والقومي للنمو الاقتصادي. لذلك فان الحاضنات التكنولوجية تستطيع دعم مجهودات المجتمع في إقامة تنمية تكنولوجية حقيقية، وتنشيط البحث العلمي من خلال رعاية التعاون بين أصحاب الأفكار الإبداعية والباحثين والأكاديميين من جهة، ومجتمع الاستثمار والجهات التمويلية من جهة أخرى. هذه الشراكة الجديدة تعتمد جوهرياً على :
    * سياسات وطنية واضحة لدعم وتنمية التكنولوجيا،
    * قطاع اقتصادي خاص نشيط ومتطور،
    * برامج موجهة لتنمية الإبداع والابتكار،
    * أبحاث أكاديمية واختراعات ذات جدوى اقتصادية وقابلية للتطبيق.

    الفروق بين آليات دعم الأفكار والمشروعات ذات المحتوى التكنولوجي


    شبكة العلاقات التي تربط الحاضنة التكنولوجية





    آليات توليد وتنمية واحتضان التكنولوجيات الجديدة
    أما فيما يتعلق بعملية توليد وتنمية التكنولوجيا محلياً فإن هذا الموضوع يتطلب وجود العديد من العوامل والظروف الاقتصادية والاجتماعية التي تساعد على تنمية روح الإبداع والرغبة في إحداث تنمية تكنولوجية حقيقية للمجتمع، والتي تعمل الحاضنات بوجه عام على تنميتها. ونذكر من هذه العوامل :
    * وجود وانتشار الريادة Entrepreneurship : إن تنمية المشروعات الصغيرة لا يمكن أن تزدهر إلا في مجتمع تتوفر فيه روح الريادة وحب العمل الحر، وتوجد مجموعة من رجال الأعمال أصحاب المواهب الإدارية الخاصة، والاستعداد للمخاطرة، وتبني أفكار جديدة، وبناء مصانع متطورة، وفهم آليات التنافس في السوق العالمي.
    * توافر روح الإبداع والابتكار : إن أحد المحاور الرئيسية للتطور التكنولوجي هو الإبداع والابتكار، ولا يقتصر التغير التكنولوجي في إدخال طرق إنتاج جديدة أو منتجات جديدة فقط، ولا على أمثلة غير مسبوقة مثل اختراعات التليفزيون والراديو وغيرها، ولكن التطور التكنولوجي يمكن أن يحدث من خلال سلسلة من التحسينات والإضافات الصغيرة والكبيرة في المنتج أو الخدمة الحالية. فالقدرة على التخيل والإبداع ترتبط عادة بالتفاعل بين المجتمع المحيط والموارد الذاتية للفرد، والتي بدورها تتأثر بالعملية التعليمية ومستوى الوعي في المجتمع المحيط به (المصدر : 2).
    * وجود بحث علمي قوي ومبدع من المفترض أن تقوم به المؤسسات البحثية للمساهمة في النمو الاقتصادي للدول، عن طريق نقل وتوطين التكنولوجيات الجديدة التي تؤدي إلى استحداث منتجات أو خدمة جديدة أو تحسين جودتها. وتتسم آلية البحث العلمي بتوافر ثلاثة عناصر رئيسية هي : الموارد المالية، والطلب على البحث والإبداع، وأخيراً الباحث ذو الخبرة والقدرة المطلوبة للابتكار والتطوير (المصدر : 10).
    * وجود آليات الدعم الفني المتخصص والتي يمكن أن توجد عن طريق التوسع في إقامة حاضنات الأعمال والمشروعات التكنولوجية والمؤسسات المشابهة الداعمة للمشروعات الجديدة الناشئة.
    * وجود رؤوس الأموال وآليات الدعم المالي المناسب، وذلك ليس فقط من خلال البرامج والمنح الحكومية وجهات التمويل التقليدية (البنوك، هيئات الاستثمار..إلخ)، بل أيضاً من خلال شركات رأس المال المخاطر وجمعيات رجال الأعمال المتخصصين في تمويل المشروعات الجديدة، خاصة المشروعات التكنولوجية الجديدة الناشئة ذات المخاطرة العالية جداً.

    • المفهوم التكنولوجياء:
    الشائع لمصطلح التكنولوجيا هو استعمال الكمبيوتر والأجهزة الحديثة ، و هذه
    النظرة محدودة الرؤية ، فالكمبيوتر نتيجة من نتائج التكنولوجيا ، بينما
    التكنولوجيا التى يقصدها هذا المقرر هى طريقة للتفكير وحل المشكلات ، وهى
    أسلوب التفكير الذى يوصل الفرد إلى النتائج المرجوة أى أنها وسيلة وليست
    نتيجة ، و أنها طريقة التفكير فى استخدام المعارف والمعلومات والمهارات
    بهدف الوصول إلى نتائج لإشباع حاجة الإنسان وزيادة قدراته ، لذا يري اللقاني والجمل أن التكنولوجيا تعني الاستخدام الأمثل للمعرفة العلمية وتطبيقاتها وتطويعها لخدمة الإنسان ورفاهيته.


    ويعرفها
    محمد عطية خميس بأنها " العلم الذي يعنى بعملية التطبيق المنهجي للبحوث
    والنظريات وتوظيف عناصر بشرية وغير بشرية فى مجال معين ، لمعالجة مشكلاته
    ، وتصميم الحلول العلمية المناسبة لها ، وتطويرها ، واستخدامها وإدارتها
    وتقويمها لتحقيق أهداف محددة " .


    ويلخص حسين كامل بهاء الدين رؤيته لمفهوم التكنولوجيا قائلا:


    " إن التكنولوجيا فكر وأداء وحلول للمشكلات قبل أن تكون مجرد اقتناء معدات " ، ويعتقد كل من ماهر إسماعيل صبري وصلاح الدين محمد توفيق أن
    التكنولوجيا ليست مجرد علم أو تطبيق العلم أو مجرد أجهزة بل هي أعم وأشمل
    من ذلك بكثير فهي نشاط إنساني يشمل الجانب العلمي والجانب التطبيقي.


    من خلال هذا العرض يمكننا تعريف التكنولوجيا على أنها:


    "
    جهد إنساني و طريقة للتفكير فى استخدام المعلومات والمهارات والخبرات و
    العناصر البشرية وغير البشرية المتاحة فى مجال معين وتطبيقها فى اكتشاف
    وسائل تكنولوجية لحل مشكلات الإنسان وإشباع حاجاته وزيادة قدراته " .

    خصائص التكنولوجيا :


    التكنولوجيا علم مستقل له أصوله وأهدافه ونظرياته.


    2. التكنولوجيا علم تطبيقي يسعى لتطبيق المعرفة .


    3. التكنولوجيا عملية تمس حياة الناس.


    4. التكنولوجيا عملية تشتمل مدخلات وعمليات ومخرجات .


    5. التكنولوجيا عملية شاملة لجميع العمليات الخاصة بالتصميم والتطوير والإدارة.


    6. التكنولوجيا عملية ديناميكية أى أنها حالة من التفاعل النشط المستمر بين المكونات .


    7. التكنولوجيا عملية نظامية تعنى بالمنظومات ومخرجاتها نظم كاملة أى أنها نظام من نظام


    8. التكنولوجيا هادفة تهدف للوصول إلى حل المشكلات.


    9. التكنولوجيا متطورة ذاتيًا تستمر دائمًا فى عمليات المراجعة والتعديل والتحسين .


    يمكن تحديد المكونات الثلاثة التالية للتكنولوجيا
    :


    المدخلات Inputs : وتشمل جميع العناصر والمكونات اللازمة لتطوير المنتج ، من : أفراد ، نظريات وبحوث ، أهداف ، آلات ، مواد وخامات ، أموال ، تنظيمات إدارية ، أساليب عمل ، تسهيلات.

    العمليات Processes : وهى الطريقة المنهجية المنظمة التى تعالج بها المدخلات لتشكيل المنتج.

    المخرجات Outputs : وهى المنتج النهائي فى شكل نظام كامل وجاهز للاستخدام كحلول للمشكلات .
    التربية التكنولوجية Technology Education



    §عرف
    اليونسكو التربية التكنولوجية على أنها تلك الحاجات الإنسانية المعرفية و
    المهارية التي يعتمد عليها الفرد فى حياته ، وهى ذاتها تعتمد بدورها على
    نظم التربية وأساليب التكنولوجيا ، بينما عرفها جراى Gray
    على أنها خطة لتنفيذ حاجات المجتمع ومتطلباته ، بداية من التدريب على
    مهارات التفكير ومرورًا بعمليات تطوير المهارات المطلوبة لقوة العمل ،
    وانتهاءً بتحقيق أهداف تنمية الفرد والمجتمع ، وهى مسئولية المؤسسات
    التربوية ؛ لأنها مجال من المجالات النوعية فى الميدان التربوي ، لذا يجب
    تطبيق مناهج التربية التكنولوجية فى مدارسنا بعد اختيار ما يناسب مجتمعنا
    ، كما أجمع الباحثون على ذلك, وعرفها كل من ماهر صبري وصلاح الدين توفيق بأنها: "
    عملية هادفة ومنظمة يتم من خلالها تزويد الفرد بالقدر اللازم من الخبرات
    التكنولوجية من معارف ومهارات واتجاهات وسلوك وأخلاقيات والتي تعمل علي
    تنوير هذا الفرد وتثقيفه تكنولوجيا ، بينما يعرفها كل من أحمد اللقاني
    وعلي الجمل علي أنها نوع من الفكر يركز علي كفايات
    الفرد من حيث تناول المواد الدراسية وتبسيطها وتنويعها ، وبالشكل الذي
    يتناسب مع كل متعلم ، ويهتم هذا الفكر بوسيلة نقل محتوي المادة العلمية
    والأجهزة والمعدات والمواقف التعليمية .


    الطالب:ناصر بن صالح بن علي العريمي
    avatar
    Admin

    عدد المساهمات : 99
    نقاط : 276
    السٌّمعَة : 0
    تاريخ التسجيل : 07/10/2009

    رد: حاضنات التكنو لوجياء

    مُساهمة من طرف Admin في الخميس ديسمبر 24, 2009 3:29 am

    السلام عليكم (الأخ/ الأخت ) العريمي
    وصل موضوعك، عرض رائع وممتاز

    أشكرك
    بالتوفيق ان شاء الله

    العريمي

    عدد المساهمات : 12
    نقاط : 15
    السٌّمعَة : 1
    تاريخ التسجيل : 23/12/2009
    العمر : 29
    الموقع : على الموج

    رد: حاضنات التكنو لوجياء

    مُساهمة من طرف العريمي في السبت ديسمبر 26, 2009 6:36 pm

    أسلام عليكم الدكتور:من بابالتنبية أنا ولد وليس بنت فقط لتذكير
    دمتم في حفظ اللة..............ناصر العريمي........أمير جعلان

    العريمي

    عدد المساهمات : 12
    نقاط : 15
    السٌّمعَة : 1
    تاريخ التسجيل : 23/12/2009
    العمر : 29
    الموقع : على الموج

    رد: حاضنات التكنو لوجياء

    مُساهمة من طرف العريمي في الأحد ديسمبر 27, 2009 1:28 pm

    I love you I love you I love you أسلأم عليكم الدكتور:::وجهة نظر لا غير ......لأأحض ععد المشتركين كبير .أقصد لا يوجد أحد من طلاب المادة غير مشاركين في المنتدى I love you I love you I love you
    دمتم في رعاية اللة و حفضة
    avatar
    Admin

    عدد المساهمات : 99
    نقاط : 276
    السٌّمعَة : 0
    تاريخ التسجيل : 07/10/2009

    السلام عليكم

    مُساهمة من طرف Admin في الأحد ديسمبر 27, 2009 5:10 pm

    العريمي كتب:I love you I love you I love you أسلأم عليكم الدكتور:::وجهة نظر لا غير ......لأأحض ععد المشتركين كبير .أقصد لا يوجد أحد من طلاب المادة غير مشاركين في المنتدى I love you I love you I love you
    دمتم في رعاية اللة و حفضة

    الأخ / العريمي
    حياك الله

    أنا مافهمت رسالتك وماذا تقصد، هل تقصد ان طلاب المقرر لم يسجلو او يشتركوا في المنتدى، ان كان كذالك فما الحل كل واحد براحته.

    مع تحياتي وتقديري

    أماني

    عدد المساهمات : 7
    نقاط : 9
    السٌّمعَة : 0
    تاريخ التسجيل : 21/12/2009
    الموقع : SQU

    رد: حاضنات التكنو لوجياء

    مُساهمة من طرف أماني في الإثنين يناير 04, 2010 1:26 am

    موضوع رائع

    والموقع جيد جدا للنقاش والاستفادة

    نتمنى من الزملاء المشاركة معنا

    العريمي

    عدد المساهمات : 12
    نقاط : 15
    السٌّمعَة : 1
    تاريخ التسجيل : 23/12/2009
    العمر : 29
    الموقع : على الموج

    رد: حاضنات التكنو لوجياء

    مُساهمة من طرف العريمي في السبت يناير 16, 2010 4:08 pm

    Smile Smile Smile هلا أماني شخباريك.......منورة المنتداء و مشاركاتيك طيبة و المواضيع ممتازة Smile Smile Smile ناصر العريمي..أمير جعلان.

    أبو ذياب

    عدد المساهمات : 5
    نقاط : 7
    السٌّمعَة : 0
    تاريخ التسجيل : 28/12/2009

    رد: حاضنات التكنو لوجياء

    مُساهمة من طرف أبو ذياب في الأربعاء يناير 20, 2010 4:00 pm

    موضع رائع

    العريمي

    عدد المساهمات : 12
    نقاط : 15
    السٌّمعَة : 1
    تاريخ التسجيل : 23/12/2009
    العمر : 29
    الموقع : على الموج

    أمولة

    مُساهمة من طرف العريمي في السبت فبراير 13, 2010 11:16 pm

    I love you I love you I love you هلا أمل شخباريك I love you I love you I love you
    avatar
    khalid al kaabi

    عدد المساهمات : 7
    نقاط : 7
    السٌّمعَة : 0
    تاريخ التسجيل : 13/02/2010
    الموقع : العــــزبة

    رد: حاضنات التكنو لوجياء

    مُساهمة من طرف khalid al kaabi في السبت فبراير 13, 2010 11:51 pm



    الموضوع في قمة الروعة، أختيار موقف منك العريمي

    الله يعطيك الف عافية

    بالتوفيج إن شاء الله

    تحياتي لك
    Laughing

    العريمي

    عدد المساهمات : 12
    نقاط : 15
    السٌّمعَة : 1
    تاريخ التسجيل : 23/12/2009
    العمر : 29
    الموقع : على الموج

    رد: حاضنات التكنو لوجياء

    مُساهمة من طرف العريمي في الأحد فبراير 14, 2010 10:54 am

    I love you I love you I love you هلا الكعبي أتمني منك كشاركة علمية فعالة للمنتدي I love you I love you I love you تحياتي..أمير جعلان
    avatar
    khalid al kaabi

    عدد المساهمات : 7
    نقاط : 7
    السٌّمعَة : 0
    تاريخ التسجيل : 13/02/2010
    الموقع : العــــزبة

    رد: حاضنات التكنو لوجياء

    مُساهمة من طرف khalid al kaabi في الإثنين فبراير 15, 2010 10:57 pm



    هلا بك أمير جعلان....

    فالك طيب

      الوقت/التاريخ الآن هو الإثنين أغسطس 21, 2017 1:40 pm